الأحد، 17 يناير، 2010

الكسبرة

مصدر الصورة : www.lakii.com/vb/showthread.php?t=618795

محصول الكسبرة

1- الاسم العلمي :- corindrum saivum

الاسم الإنجليزي :- coriander

العائلة الخيمية :- umbelliferae fa . M .

الأسماء العربية كسبرة،كزبرة، قديون، كسفرة، تفاح الجن

2- الموطن الأصلي :

حوض البحر الأبيض المتوسط هو الموطن الأصلي للنبات وتنتشر زراعته في جنوب أوربا وأسيا الصغرى، وتنتشر في معظم المناطق المعتدلة وشبه الحارة، ومن أهم البلدان المنتجة له روسيا، المجر، رومانيا، إيطاليا، المغرب، مصر، سوريا، إيران

3- الجزء الاقتصادي والأهمية الطبية :-

الثمار الجافة وتستخدم في الآتي :

تستعمل الثمار كتوابل منزلية فاتحة للشهية

1- تدخل في بعض الصناعات الغذائية مثل الكاري.

2- مغلي الثمار تستخدم كطارد للغارات.

3- مغلي الثمار تستخدم كمانع للقيء.

4- كمسكن للمغص لذا يضاف للأدوية المسهلة.

5- لتسكين ألام المفاصل والالتهابات الروماتيزمية.

6- لعلاج بثور الفم.

7- لإزالة الروائح الكريهة مثل البصل والثوم من الفم.

8- تساعد على التخلص من البلغم.

9- لتسكين ألام اللثة واللسان.

10- كمضاد للتشنجات والانفعالات.

11- تقي من ارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين.

12- لتحضير صبغة الرواند.

13- لعلاج الصداع، الدوسنتاريا.

14- كمطهر ضد الفطريات والبكتريا.

15- كطارد للديدان المعوية.

16- كعلاج لمرضى السكر.

17- يستخدم العشب لإعداد الصلصات والحساء وتتبيل اللحوم.

4- الوصف النباتي :

نبات عشبي حولي، يصل ارتفاع النبات إلى 60 – 100 سم، والأوراق مركبة ريشية مسننة متقابلة على السوق المجوفة ومتبادلة على الفروع الجانبية و الوريقات السفلى بيضية أو مستدقة الطرف جالسة، بينما العلوية خيطيه ويحمل النبات أزهارا ً صغيرة بيضاء تميل للأرجواني في نورات خيمية مركبة والثمار شبه كروية تنشق كل منها بسرعة عند جفافها إلى ثمرتين نصف كرويتين، ولون الثمرة بنى مصفر أو بنى مخضر، ويبلغ طولها من 4 – 6 مم وقطرها 3 – 4 مم ورائحتها كريهة وهي غير ناضجة

5- الجو المناسب:-

تنمو الكسبرة في الأجواء المعتدلة مثل باقي توابل العائلة الخيمية وتجود زراعتها في مصر وفي الوجه القبلي حيث تتركز زراعتها في محافظات المنيا و أسيوط وقنا

6- ميعاد الزراعة :-

تزرع الكسبرة في مصر كمحصول شتوي خلال شهر أكتوبر وأوائل شهر نوفمبر، النبات غير حساس للبرد ويستطيع أن يقاوم الحرارة والجفاف .

7 – التربة المناسبة :-

تجود زراعة الكسبرة في معظم الأراضي الزراعية إلا انه تفضل الأراضي الصفراء والثقيلة وتكون جيدة الصرف والتهوية ولا تنجح زراعته في الأراضي الملحية الغدقة ولا تتحمل درجات عالية من القلوية، أو الحموضة الأرضية بل تحتاج إلى بيئة متعادلة نوعا .

8 – كمية التقاوي:

يتوقف معدل البذور اللازم للفدان الواحد على نوع التربة وطريقة الزراعة المستخدمة، ففي حالة الأراضي الثقيلة والزراعة على خطوط يحتاج الفدان الواحد من 6 – 7 كيلو جرام من البذور، وفي حالة الأراضي الرملية والصفراء الخفيفة و الزراعة على سطور يحتاج الفدان من 9 – 10 كيلو جرام من البذور، على أن تكون هذه البذور جيدة مطابقة للصنف – مكتملة النضج ونسبة تشقق ثمارها منخفضة وغير منكسرة ميكانيكيا ً ولا تزيد فترة تخزينها على عام واحد وخاليه من الحشرات والفطريات.

وتعامل البذور بالمطهر الفطري ( توبسين م ) بمعدل 3 مم / 1 كجم بذرة مع استخدام الصمغ العربي كمادة لاصقة وذلك قبل الزراعة مباشرة.

أما الزراعة بالشتل يحتاج الفدان من 4 – 5 كجم بذرة تزرع في مساحة 1 -2 قيراط تعطى 20 – 30 ألف شتلة لزراعة الفدان.

9 – طرق الزراعة :-

تختلف طريقة الزراعة طبقا ً لنوع التربة ونظام الري:

1 – الأراضي القديمة :

- تحرث الأرض حرثتين متعامدين بينهما أسبوع للتشميس والتهوية .

- بعد الحرثة الأولى يضاف السماد العضوي المتحلل والأسمدة الكيماوية المقررة قبل الزراعة.

- بعد الحرثة الثانية تزحف الأرض وتخطط بمعدل 12 خط/ قصبتين ثم تمسح الخطوط تمهيدا ً للزراعة.

- تزرع التقاوي على الريشة الشرقية أو القبلية (حسب اتجاه التخطيط) في الثلث العلوي من الخط في جور تبعد عن بعضها(25سم) يوضع بكل جورة ( 3 – 4 بذرة ) ثم تغطى الجور وتروى الأرض رية عزيزة

2- الأراضي الجديدة :-

تختلف طريقة الزراعة بالأراضي الجديدة طبقا ً لنظام الري المتبع وذلك على النحو التالي :

أ – في حالة الري بالرش ( المحوري ) :-

- تحرث الأرض حرثتين متعامدين بينهما أسبوع للتشميس والتهوية .

- بعد الحرثة الأولى يضاف السماد العضوي المتحلل أو الكومبوست والأسمدة الكيماوية المقررة من قبل الزراعة .

- وبعد الحرثة الثانية تزحف الأرض .

- تزرع البذور في سطور المسافة بين السطور 45 سم بواسطة الآلة المخصصة للزراعة في المساحات الكبيرة .

- أما المساحات الصغيرة تخطط كما هو متبع في الأرض القديمة .

ب – في حالة الري بالتنقيط :-

- تحرث الأرض حرثتين متعامدين بينهما أسبوع للتشميس والتهوية.

- بعد الحرثة الأولى يضاف السماد العضوي المتحلل أو الكومبوست والأسمدة الكيماوية المقررة من قبل الزراعة .

- وبعد الحرثة الثانية تزحف الأرض .

- وبعد التزحيف لا تخطط الأرض،ولكن تفرد خراطيم الري على أبعاد 70 – 100 سم بين الخرطوم والأخر، و50 سم بين النقاطات .

- تزرع التقاوي في جور على مسافة (25سم ) بين الجورة والأخرى في سطر موازى لخرطوم الري وعلى بعد من(10-15سم) منه إذا كانت المسافة بين الخراطيم (70سم) أو في سطرين بالتبادل (رجل غراب) على جانبي خراطيم الري وعلى بعد من (10-15سم) منه إذا كانت المسافة واحد متر.

10 – الري:

أ – في حالة الري بالغمر :- يروى رية الزراعة، ثم بعد أسبوع ( رية المحاياه )، ثم كل أسبوعين خلال اشهر الشتاء، ثم كل أسبوع خلال الصيف، ويتم الري تجرية خلال فترة النضج ثم يمنع قبل الحصاد بأسبوعين .

ب – في حالة الري المحوري :-

يروى بسرعة 50 متر / الساعة يومياًً بعد الزراعة لمدة أسبوع، ثم يروى بسرعة75متر /الساعة يومياً لمدة أسبوعين وبعد نمو البادرات يروى بنفس المعدل كل 4-5 أيام .

جـ - في حالة الري بالتنقيط :-

يتم إعطاء رية قبل الزراعة لتحديد مكان الزراعة ( في نطاق دائرة البلل للنقاط ) ويراعي لا تزيد الفترة ما بين الرية والزراعة عن 24 ساعة طبقا للأحوال الجوية السائدة ثم يتم بعد ذلك الري مباشرة، بعد الزراعة بمعدل1-2 ساعة يوميا ً وذلك في منتصف الصباح والمساء حتى تمام الإنبات والذي يستغرق حوالي أسبوع .

ثم يروى بعد الإنبات لمدة نصف ساعة كل 2-3 أيام في فصل الشتاء أو لمدة ساعة كل يومين في حالة ارتفاع درجات الحرارة باستخدام نقاط ذو تصرف 4 لتر / الساعة، ويقلل الري أثناء فترة التزهير على أن يوقف عند بداية تفتح الثمار.

ويلاحظ أن طبيعة الأرض ونوعها، والمناخ السائد في المنطقة يتحكم في موعد وكمية ومدة الري وفي هذه الحالة يكون للمزارع حرية اتخاذ قرار الري من حيث التبكير أو التأخير فيه وكذلك مدة الري

11– الترقيع :-

يتم ترقيع الجور الغائبة من نفس المصدر ( الصنف ) بعد 7-10 أيام من الزراعة .

12 – الخف :-

تخف النباتات بعد شهر من تمام الإنبات على أقوى بادرتين في الجورة، وفي حالة الجور الكثيفة يجرى الخف على مرتين أو أكثر .

13- التسميد :-

1- في الأراضي القديمة :

أ – قبل الزراعة :-

يضاف السماد العضوي المتحلل بمعدل 15-20م3 أو 10م3 كومبوست/ فدان، كما يضاف 200 كجم سوبر فوسفات أحادى 15.5% 50كجم كبريت زراعي للفدان .

ب- بعد الزراعة :-

يضاف السماد النتروجيني على صورة سلفات نشادر 20 % بمعدل 300كجم / فدان تضاف على دفعتين ( تكبيشاًُ بجوار النباتات ) الأولى بعد الخف وتشمل نصف الكمية والثانية عند بداية التزهير أما السماد البوتاسي فيضاف بمعدل 50 كجم / فدان سلفات بوتاسيوم 48 % على دفعتين، مع مراعاة الري عقب التسميد مباشرة

2- في الأراضي الجديدة :-

أ – قبل الزراعة :

يضاف السماد العضوي 20- 30 م3 سماد بلدى قديم متحلل 15م3 كومبوست / فدان، كما يضاف 300 كجم سوبر فوسفات أحادى 15.5% + 50 كجم كبريت زراعي / فدان.

ب- بعد الزراعة :-

تضاف الأسمدة النتروجينية والبوتاسيه على دفعتين سلفات بوتاسيوم 50كجم للفدان سلفات نشادر 300كجم للفدان وتقسم إلى 25 كجم للفدان سلفات نشادر 20.5 % +8كجم للفدان سلفات بوتاسيوم وتكرر ذلك كل عشر أيام توضح في السمادات مع مياه الري

14- مقاومة الحشائش :-

يجب التخلص من الحشائش الغريبة بواسطة العزيق والاقتلاع اليدوي إذا كانت المساحة المنزرعة صغيرة، بينما في المساحات الواسعة يمكن استخدام المركبات الكيماوية لمقاومة الحشائش

15 – مقاومة الآفات :-

يصاب محصول الكسبرة بالآفات آلاتية :

1- الأمراض الفطرية :-

أ- الذبول الفيوزاريومي:

يقاوم بمعاملة التقاوى بالمطهرات الفطرية ( توبسين م ) بمعدل 3جم/1كجم بذرة مع استخدام الصمغ العربي كمادة لاصقة قبل الزراعة.

ب- البياض الدقيقي:

يقاوم بالرش بالكبريت الميكروني بمعدل 250جم /100لتر ماء ثلاث رشات بينهم 7-10 أيام أو الرش بالمركب الحيوي AQ10 بمعدل ( 60مم/ 100لترماء) رشتين أو ثلاث حسب شدة الإصابة كل 10 أيام.

جـ - لفحة النوارات:-

ترش البؤر المصابة بمبيد الدياثين م 45 بمعدل ( 250جم /100لترماء ) رشتين بينهما 15 يوم.

ء- عفن الاسكليروتينا :-

تجمع النباتات المصابة وتحرق خارج الحقل.

هـ - أعفان الجذور:-

يقاوم بمعاملة الحبوب بالمطهرات الفطرية والمركبات العضوية الحيوية مثل / أيزو N بمعدل 4مل /كجم بذرة أو بلانت جارد 4 مل /كجم بذرة

2 – الآفات الحشرية :-

1- الحفار والدودة القارضة:

عند ظهور الإصابة بالحفار وبعد الزراعة مباشرة، يستخدم الطعم السام المكون من 15كجم جريش ذرة أو سرسة بلدي + 20 لتر ماء + 1.25 لتر موثباثيون40 %أو مارشال 2%WP( بمعدل 600جم /ف ) وذلك بعد ريه على الحامي صباحا ً ويوزع الطعم سرسبه بين الخطوط عند الغروب ولا تفضل هذه الحشرة الأراضي الرملية أو الصفراء، أما الدودة القارضة تستخدم الردة الناعمة ويضاف عليها نفس المبيدات وبالمعدلات السابقة وتوضع تكبيشا ً أسفل النبات .

2- الحشرات الثاقبة الماصة ( من – جاسيد – تربس ) :-

تعالج بالرش بأي من :-

(بيو فلاى بمعدل 100سم / 100 لتر ماء ) مرتين كل أسبوع أو ( زيت معدني صيفي خفيف ( KZ ) أو ( كابل ) أو( سوبر مصرونا) بمعدل من 1-1.5 لتر ماء والرش كل 7-9 أيام على أن تكون أخر رشة قبل الحصاد بأسبوع على الأقل .

3- العنكبوت الأحمر :-

ترش الإصابات بالكبريت الميكروني بمعدل 250 مم / 100لتر ماء أو KZ أويل 95%EC ) بمعدل 1.5 لتر / 100لتر ماء رشتين بينهما أسبوع أو (فير تميك 1.8 % EC) بمعدل 40سم / 100لتر ماء

16- الحصاد :-

يجرى الحصاد بتقطيع النباتات المثمرة فوق سطح التربة باستخدام شرشرة حادة و ذلك عندما يصبح مجموعها الخضري أصفر مخضر وثمارها مكتملة النضج والتكوين ولونها أخضر مصفر وشبه جافة على ألا يتأخر الحصاد طويلاً عن ذلك حيث يؤدى التأخير إلى انفصال جزء من البذور عن النباتات وفقدها في التربة وبالتالي نقص المحصول .

كما أن التكبير في الحصاد قبل الطور المناسب يؤدى إلى فقد في المحصول نتيجة عدم نضج البذور والزيت الطيار يكون ذا رائحة غير مرغوبة .

تحش النباتات في الصباح الباكر قبل شروق الشمس حتى تكون النباتات رطبة بقطرات الندى، وتربط النباتات في حزم، وتنقل إلى الجرن، وتترك عدة أيام حتى تمام الجفاف.

تفصل الثمار عن بقايا النباتات الجافة بواسطة عمليات الدراس .

17 - كمية الإنتاج :-

يعطى الفدان الواحد من 1000-1200 كجم من البذور الجافة وتختلف نسبة الزيت في البذور باختلاف منطقة الزراعة في مصر تبلغ النسبة 2-3%.

العمليات التسويقية :-

1- الفرز :-

تغربل البذور للتخلص من الآتي:-

أ- حييات التربة . ب - بذور الحشائش.

ج - إزالة الأجزاء الميتة والتالفة .

د – الحشرات الميتة .

المواصفات التصديرية لمحصول الكسبرة :-

حتى يمكن تصدير بذرة الكسبرة يجب أن تكون على النمو التالي:

1- سليمة ونظيفة ذات رائحة طبيعية خالية من الثمار المتعفنة.

2- خالية من الإصابة بالحشرات والأمراض .

3- ذات لون أخضر مائل للاصفرار .

4- لا تقل نسبة الزيت الطيار عن 0.3 % .

5- إلا تزيد نسبة الرماد الكلى عن7 %، ونسبة الرماد الذائب في الحمض5.1 % .

6- إلا تزيد نسبة الرطوبة بها عن 10 %

ويسمح بالتجاوز عند وجود :-

أ- حبوب غريبة ومواد غريبة بنسبة 5% من الوزن .

ب- حشرات ميتة بشرط تقديم ما يثبت قبول المستورد

2- التعبئة :-

تعبأ الكسبرة في عبوات سليمة ومتينة وجافة ونظيفة، وخالية من الرائحة الغريبة، وان تكون متماثلة في النوع والمواصفات التي تقرها الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات ويجب أن تكون العبوات مغلفة بإحكام، ويفضل أن يعبأ محصول الثمار في عبوات جديدة لم تستخدم من قبل ومصنوعة من الجوت أو الخيش أو الكرتون، يفضل استخدام عبوات الكرتون في حالة التصدير للحفاظ على الثمار سليمة وكاملة .

3- النقل :-

من الضروري الحفاظ على الظروف الجافة لتجنب تكون العفن أوالتخمير ولذلك يفضل استخدام عبوات جيدة التهوية أثناء النقل، وان تكون عربات النقل جيدة التهوية

4-التخزين :-

يشترط عند تخزين الكسبرة توفر الآتي:-

أ‌- درجات الحرارة محدودة مع ضمان توفر تهوية جيدة.

ب‌-الحماية من الآفات والفئران والحيوانات.


لموضوع للاستاذالدكتور/عبده عمران محمد ابراهيم

المركز القومى للبحوث



‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق